الخميس، 26 سبتمبر، 2013

دراسة : عمر الجد قد يحدد فرص إصابة أحفاده بمرض التوحد



أظهرت أحدث الأبحاث الطبية أن عمر الجد والطفرات الجينية مرتبط بزيادة مخاطر إصابة أحفاده بمرض التوحد، حيث كشفت الأبحاث التي أجريت في هذا الصدد إمكانية ظهور أعراض مرض التوحد مبكرا بين الأطفال الذين يولدوا لأجداد أنجبوا في سن الخمسين وأكثر بالمقارنة بأقرانهم ممن يولدون للأجداد في سن صغيرة.

كان الباحثون قد أجروا أبحاثهم - التي نشرت في مجلة "جاما الطبية " – على أكثر من ستة آلاف طفل مريض توحد بالإضافة إلى 31 ألف طفل مريض إلا أن حالاتهم تحت السيطرة العلاجية حيث وجدوا أن الأطفال الذين ولدوا لأجداد أنجبوا في سن الخمسين كانوا الاكثر عرضة للإصابة بمرض التوحد.
وتشيرالبيانات إلى أن الاجداد الذين أنجبوا فتيات فى سن الخمسين كن أكثر عرضة بمعدل 1,79 ضعف للإصابة بمرض التوحد في الوقت الذي تصل هذه النسبة إلى 1,67 ضعف بين الأحفاد من الذكور.

وشدد الباحثون على أن فرص إصابة الطفل بمرض التوحد تعتمد بصورة كلية على عمر الاب والام عند الانجاب والذى يلعب دورا هاما فى فرص الإصابة بهذا المرض اللعين.

وقال الباحثون أن السبب وراء إرتباط هذة الطفرات الجديدة التى تجرى على مدى عمر فى سلالة جرثومية تمتد من الاب إلى الابناء إلى الحفاد تعمل على إحداث تغيرات جينية ذات صلة بمرض التوحد مما يجعلهم أكثر عرضة للاصابة بالتوحد.

الثلاثاء، 27 أغسطس، 2013

النساء اللواتى سُرِّعَ مخاضُهن تزداد لديهن مخاطر إنجاب مصابين بالتوحد

النساء اللواتى سُرِّعَ مخاضُهن تزداد لديهن مخاطر إنجاب مصابين بالتوحد

النساء اللواتى سُرِّعَ مخاضُهن تزداد لديهن مخاطر إنجاب مصابين بالتوحد


أعلن باحثون من جامعة ميشيغان فى أميركا، مؤخراً حسب عربية نت، أن النساء الحوامل اللواتى يحفز مخاضهن أو يسرع بالطلق الاصطناعى، تزداد لديهن مخاطر إنجاب أطفال مصابين بالتوحد، خاصة إذا كان المولود ذكراً.

ولا تقدم الدراسة، بحسب ما أوردت الـ"ساينس دايلى" أسباباً لذلك، بل تقترح إجراء المزيد من الأبحاث المتعلقة بتلك النتيجة، نظراً للجوء الأطباء إلى وسائل تسريع الولادة، بشكل كبير، فى السنوات الأخيرة.

وتعد هذه الدراسة، الأولى والأكبر من نوعها فى الحقل، إذ دقق الباحثون الأميركيون فى السجلات الطبية لجميع عمليات الولادة فى كارولاينا الشمالية، على امتداد ثمانية أعوام.

فى المقابل، طوبقت سجلات المدارس لنحو 252 ألف طفل، و42 غيرهم، لمعرفة ما إذا أصيبوا بالتوحد. وبينت النتائج، إصابة: 13% من الذكور و0.4% من الإناث، بهذا المرض.

الثلاثاء، 2 يوليو، 2013

المعاملة السيئة للزوجة تؤدي إلي طفل متوحد


المعاملة السيئة للزوجة تؤدي إلي طفل متوحد
المعاملة السيئة للزوجة تؤدي إلي طفل متوحد

اسباب انجاب طفل توحدى

نصيحة للأزواج‏..‏ كي لا تنجبون أطفالا مصابين بمرض التوحد‏..‏ عليكم بمعاملة زوجاتكم معاملة حسنة‏,‏ حيث أكدت دراسة حديثة أجراها باحثون بجامعة هارفارد الأمريكية للصحة العامة أن النساء اللاتي يتعرضن لسوء المعاملة وانتهاكات كن أكثر احتمالا لإنجاب أطفال مصابين بالتوحد بمعدل‏60%‏ مقارنة بالنساء اللاتي لم يتعرضهن لسوء معاملة‏

وأشارت الدراسة إلي أن الاكتئاب الذي تعاني منه النساء اللاتي يتعرضن لسوء المعاملة وحالة القلق والاجهاد يؤدي الي ضعف المناعة وتزايد خطر إنجاب أطفال مصابين بالتوحد.
ويؤكد نتائج هذه الدراسة د.يسري عبد المحسن أستاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة, معللا ذلك بأن الأم التي تتعرض لضغوط نفسية يؤثرذلك علي جهاز المناعة لديها وخاصة إذا كانت في فترة الحمل فينتقل ضعف المناعة هذا إلي الجنين ويصبح هناك اضطراب في جهازه المناعي, وفي هذه الحالة يكون معرضا للإصابة بمرض التوحد.ويستكمل أستاذ الطب النفسي تفسيره قائلا: وبعد ولادة هذا الطفل تؤدي العوامل التربوية الذي ينشأ فيها إلي ظهور مرض التوحد لديه والتي تتمثل في تلك الأم التي تفتقد من الأصل الحب والحنان والاهتمام وتتعرض لضغوط نفسية وألم معنوي نتيجة سوء معاملة, وبالتالي فهي تعجز عن نقل رسالة الحب والحنان لهذا الطفل,وهنا يستشعر العجز وجفاء الأم وعدم قدرتها علي أن تشعره وجدانيا, وهو لديه الاستعداد أصلا, لذا فمن الممكن جدا أن يصاب بالتوحد لأن فاقد الشيء لايعطيه, وهذه المعاملة السيئة من الزوج لزوجته تكون أشد تأثيرا عليها من المعاملة السيئة من قبل أي شخص آخر ممن حولها.. أما عن مظاهر التوحد وبدايته مع الطفل المؤهل لذلك فيقول د.يسري: التوحد لدي الطفل يبدأ من عمر سنتين أو ثلاث سنوات ويمتد حتي سن السابعة, وخلال هذه المرحلة العمرية يعاني الطفل من العزلة وفقدان الإحساس بمن حوله مع نوبات من البكاء والاندفاعات السلوكية والعصبية الزائدة والتمسك بلعبة واحدة مثلا وعدم التجاوب مع المحيطين به, ويتولد لديه تبلد انفعالي دون الاستجابة للمؤثرات التي حوله مع شعوره بالخوف من أي شيء, وبعد عمر7 سنوات تأخذ الاضطرابات السلوكية لديه شكلا آخر يتمثل في تحطيم وتكسير الأشياء من حوله دون سبب والهروب من أي أحد بالمنزل أوالمدرسة.وبالنسبة للعلاج ونسبة الشفاء يقول: من المؤسف أن نسبة شفاء الأطفال المصابين بالتوحد تكاد تكون ضئيلة, والعلاج يكون بالأدوية من خلال الطبيب النفسي المختص.. وعن الوقاية يقول ان الوقاية تبدأ من الزوج نفسه والذي يجب أن يحسن معاملة زوجته حتي لاتتعرض لأي ضغوط نفسية تؤدي بالأسرة إلي إنجاب طفل متوحد

الأحد، 16 يونيو، 2013

اللغة والصور وسيلتا تواصل مع التوحدي " صور تعليمية هامة "


اللغة والصور وسيلتا تواصل مع التوحدي " صور تعليمية هامة "


أصبح الاهتمام بفئة التوحد تحدياً حقيقياً للعالم وذلك لما تتطلبه هذه الفئة من خدمات لأجل مساعدتهم في إستيفاء احتياجاتهم.

إذا كان لدى الطفل المصاب بالتوحد صعوبة في النطق وعدم مقدرة على الكلام او عدم مقدرة على التواصل كلاميا مع الآخرين، فيجب علينا كفريق تربوي إيجاد الوسيلة المناسبة لهذا الطفل 

فبعد ان يتم تدريب الطفل على الكلام واللغة التعبيرية فترة تتراوح ما بين 6-12 شهراً.
وفي حالة عدم وجود تقدم او كان تقدم الطفل بطيئا نقوم بتعليمه على استخدام وسائل الاتصال البديلة مثل ألواح الاتصال، كتب الاتصال، لغة الإشارة، الحاسب (جهاز الكمبيوتر)
مما قد يساعدنا مستقبلاً على تطوير القدرات التعبيرية للطفل.
ان الهدف الرئيسي من إضافة التواصل البديل هو زيادة الكلام وليس إيقافه. ويجب ان نتذكر بأن هذا النظام قد يستغنى عنه إذا وجدت اللغة اللفظية الكافية. فاستخدامنا لوسائل الاتصال يفيدنا في تحفيز المهارات التواصلية في مختلف الأعمار والمستويات الوظيفية للأطفال المصابين بالتوحد.

>>التواصل غير اللفظي، الاتصال البديل، أو الاتصال التعويضي جميعها مسميات لنفس المصطلح ومن المعروف أن ما نسبته 50% أو أكثر من الأطفال المصابين بالتوحد يعتبرون غير ناطقين، وهذه الوسائل شكل من أشكال التواصل التي يمكن تقديمها لبعض الأشخاص الذين لا يملكون القدرة على الكلام، أو الذين تكون محاولاتهم التواصلية اللفظية غير واضحة، والذين يحتاجون مساعدة للتغلب على صعوبة إيجاد الكلمات.

ومن الأمثلة على تلك الوسائل: 

1 ـ الجداول المكتوبة أو الصور:حيث توضع مجموعة الصور أو المجسمات أو الكلمات على شكل جدول يوضح ما هو مطلوب من الطفل خلال اليوم.

2 ـ لوح الاتصال:هو شكل تقني منخفض الأداء من أشكال التواصل التبادلي التعويضي ومن الممكن أن يستخدمه الأشخاص الذين لا يملكون القدرة على الكلام أو يملكون نتاجا لفظياً محدوداً أو غير واضح. ويكن استخدامه كوسيلة مؤقتة للتواصل حتى تتحسن قدرة الطفل على التواصل اللفظي.
وقد يحتوي هذا اللوح على صور أو رموز أو كلمات أو جمل قصيرة، اعتماداً على ما يمكن للطفل أن يفهمه بشكل أفضل ويلبي حاجاته الأساسية.

3 ـ وضع الأعمال الروتينية على بطاقات قابلة للقلب:حيث توضع الأعمال التي يقوم بها الطفل بشكل روتيني على بطاقات قابلة للقلب باستخدام صور أو كلمات أو رموز.

4 ـ كتاب التواصل:هو عبارة عن كتاب يحتوي على مجموعة من الرموز على شكل كلمات أو صور، توفر وسيلة اتصال للطفل غير القادر على الكلام ولديه القدرة على استخدام التأشير باليد وتقليب الصفحات، وعادة ما يكون على عدة أشكال منها البوم الصور، أو الكلمات، أو ميدالية تحمل باليد.

5 ـ محفظة المواضيع: حيث تحتوي هذه المحفظة على مجموعة من البطاقات، وكل بطاقة تمثل موضوعاً معيناً من خلال كلمة أو صورة موجودة على تلك البطاقة.

6 ـ لوح الاتصال المحدد: مثل لوح الأوقات، لوح المطعم، لوح الأعمال الروتينية ... الخ.

7 ـ لوح الكتابة القابل للمحو (الإزالة): والذي يكون متصلاً بلوح التواصل الخاص مما يتيح الفرصة للطفل حرية أكثر للتواصل مع الآخرين.

"وعادة ما تكون ألواح الاتصال على شكل مفردات مكتوبة أو مصورة والتي يمكن معرفتها وتمييزها من قبل الطفل من خلال التأشير أو النظر"


كما ان هناك عدة خصائص يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند تصميم أو تحديد الوسيلة الأكثر ملاءمة للطفل ومنها ما يلي:

1 ـ العامل الاستقلالي:هل تحتاج هذه الوسيلة لشخص آخر لحملها في كل مرة أو هل من الممكن استخدامها من قبل الطفل بدون مساعدة؟
وتعتمد الإجابة على مثل هذا التساؤل عادة على نوع الوسيلة المختارة وكيف توضع مع الطفل، فعلى سبيل المثال قد لا يحتاج الطفل إلى مساعدة في حمل كتاب التواصل خاصته. 

2 ـ سهولة الحمل:هل يمكن نقل الوسيلة من مكان لآخر دون إرهاق للطفل، مثلاً من صف إلى آخر في المدرسة، فعلى سبيل المثال يصعب نقل جهاز الكمبيوتر من مكان لآخر، ولهذا يجب توفر وسيلة فعالة مع الطفل لاستخدامها في مختلف الأوقات والأماكن. 

3 ـ التكلفة:في بعض الأحيان تكون الوسيلة المرتفعة التكلفة ضرورية لتلبية حاجات الطفل، وبالمقابل فإن الوسيلة الأقل تكلفة تكون مفيدة في بعض الأحيان. 

4 ـ تناسق النشاطات:ما هي الأنشطة التي يمكن للطفل القيام بها بينما يحمل وسيلة الاتصال خاصته، هل يستطيع الطفل استخدام الوسيلة أثناء تناوله وجبة الطعام، أو أثناء أداء واجباته المدرسية؟ 

5 ـ الوضوح:يجب أن تكون الوسيلة سهلة ومفهومة من قبل الجميع، في البيت وفي المدرسة وفي المجتمع. 

6 ـ المرونة:يجب أن تكون الوسيلة مرنة قدر الإمكان لتلبية احتياجات الطفل الذي يستخدمها، بحيث يمكن إضافة بنود جديدة إليها كلما لزم الأمر. 

7 ـ سهولة الاستخدام:يجب أن تكون الوسيلة سهلة الاستخدام في جميع الأوقات وفي مختلف البيئات. 

في البداية قد يكون من الصعب على الطفل استخدام وسيلة الاتصال الخاصة به وبالتالي فالمعلم أو المعالج أو المربي يتحملون مسؤولية وسيلة الاتصال وتشجيع الطفل على استخدامها، فليس من المتوقع أن يتحمل الطفل مسؤولية وسيلة الاتصال حتى يعرف أن تلك الوسيلة هي بمثابة الصوت الذي يصدره، ولهذا يجب علينا توفير تلك الوسيلة باستمرار لتكون قريبة من الطفل طوال الوقت وفي متناول يده.

عند اختيار وسيلة الاتصال للطفل المصاب بالتوحد من الضروري مراعات العوامل التي يجب أخذها بعين الاعتبار ، ومن هذه العوامل ما يتعلق بالطفل ومنها ما يتعلق بالوسيلة نفسها.

من العوامل التي تتعلق بالطفل:

1 ـ وضعية جسم الطفل والتي تؤثر على حركة جميع العضلات. 

2 ـ المهارات الحركية للفم اللازمة لإنتاج الكلام. 

3 ـ التحكم باستخدام الذراع للتأشير واستخدام اليد حسب ما تقتضيه الوسيلة. 

4 ـ حدة البصر والقدرة على التحكم بعضلات العين للنظر إلى الوسيلة. 

5 ـ مهارات الاستيعاب البصري للتمييز والاختيار. 

6 ـ مدى المهارات اللغوية التي يمتلكها الطفل. 

7 ـ القدرة على الاستيعاب بشكل عام. 


كيف تعرفين ان طفلك مصاب بالتوحد ؟

كيف تعرفين ان طفلك مصاب بالتوحد ؟


لا توجد اختبارات طبية لتشخيص حالات التّوحد, ويعتمد التشخيص الدقيق الوحيد على الملاحظة المباشرة لسلوك الفرد وعلاقاته بالآخرين ومعدلات نموه. ولا مانع من اللجوء في بعض الأحيان إلى الاختبارات الطبية لأن هناك العديد من الأنماط السلوكية يشترك فيها التوحد مع الاضطرابات السلوكية الأخرى. ولا يكفى السلوك بمفرده وإنما مراحل نمو الطفل الطبيعية هامة للغاية فقد يعانى أطفال التوحد من:

اضطراب في التصرفات.

مشاكل في السمع.

سلوك فظ.

أدوات التشخيص:


يبدأ التشخيص المبكر وذلك بملاحظة الطفل من سن 24 شهراً حتى ستة أعوام وليس قبل ذلك، وأول هذه الأدوات:

أسئلة الأطباء للآباء عما إذا كان طفلهم:


لم يتفوه بأيه أصوات كلامية حتى ولوغير مفهومة في سن 12 شهراً.

لم تنمو عنده المهارات الحركية (الإشارة- التلويح باليد - إمساك الأشياء) في سن 12 شهراً.

لم ينطق كلمات فردية في سن 16 شهراً.

لم ينطق جملة مكونة من كلمتين في سن 24 شهراً.

عدم اكتمال المهارات اللغوية والاجتماعية في مراحلها الطبيعية.

لكن هذا لا يعنى في ظل عدم توافرها أن الطفل يعاني من التوحد، لأنه لابد وأن تكون هناك تقييمات من جانب متخصصين في مجال الأعصاب، الأطفال، الطب النفسي، التخاطب، التعليم.

مقياس مستويات التوحد لدى الأطفال:


ويتم تقييم المتخصصون سلوك الطفل الذاتوى من خلال:

علاقته بالناس.

التعبير الجسدى.

التكيف مع التغيير.

استجابة الاستماع لغيره.

الاتصال الشفهى.

جوانب من حياه مريض التوحد


جوانب من حياه مريض التوحد
جوانب من حياه مريض التوحد

التواصل:

يكون تطور اللغة بطيئاً، وقد لا تتطور بتاتاً، يتم استخدام الكلمات بشكل مختلف عن الأطفال الآخرين، حيث ترتبط الكلمات بمعانٍ غير معتادة لهذه الكلمات، يكون التواصل عن طريق الإشارات بدلاً من الكلمات، يكون الانتباه والتركيز لمدة قصيرة.

التفاعل الاجتماعي:

يقضي وقتاً أقل مع الآخرين، يبدي اهتماماً أقل بتكوين صداقات مع الآخرين، تكون استجابته أقل للإشارات الاجتماعية مثل الابتسامة أو النظر للعيون.

المشكلات الحسية:

استجابة غير معتادة للأحاسيس الجسدية، مثل أن يكون حساساً أكثر من المعتاد للمس، أو أن يكون أقل حساسية من المعتاد للألم، أو النظر، أو السمع، أو الشم.

اللعب:

هناك نقص في اللعب التلقائي أو الابتكاري، كما أنه لا يقلد حركات الآخرين، ولا يحاول أن يبدأ في عمل ألعاب خيالية أو مبتكرة.

السلوك:

قد يكون نشطاً أو حركاً أكثر من المعتاد، أو تكون حركته أقل من المعتاد، مع وجود نوبات من السلوك غير السوي (كأن يضرب رأسه بالحائط، أو يعضّ) دون سبب واضح. قد يصرّ على الاحتفاظ بشيء ما، أو التفكير في فكرة بعينها، أو الارتباط بشخص واحد بعينه. هناك نقص واضح في تقدير الأمور المعتادة، وقد يظهر سلوكاً عنيفاً أو عدوانياً، أو مؤذياً للذات.وقد تختلف هذه الأعراض من شخص لآخر، وبدرجات متفاوتة.

المسببات:

لا يوجد سبب معروف لهذا النوع من الإعاقة، لكن الأبحاث الحالية تربطه:بالاختلافات البيولوجية والعصبية للمخ. لكن الأعراض التي تصل إلى حد العجز وعدم المقدرة علي التحكم في السلوك والتصرفات يكون سببها خلل ما في أحد أجزاء المخ.أو أنه يرجع ذلك إلى أسباب جينية، لكنه لم يحدد الجين الذي يرتبط بهذه الإعاقة بشكل مباشر.كما أن العوامل التي تتصل بالبيئة النفسية للطفل لم يثبت أنها تسبب هذا النوع من الإعاقة.

الخميس، 23 مايو، 2013

اطفال التوحد والعزلة



اطفال التوحد والعزلة

اطفال التوحد والعزلة

الأطفال المصابون بالتوحد غالبا ما يفضلون العزلة والابتعاد عن الآخرين (دويتشه فيلله)




يميل المصابون بالتوحد إلى العزلة ويعجزون عن تفسير العواطف، وفيما لا يقدر البعض على الكلام، يتمتع البعض الآخر بقدرات كلامية وحركية متميزة، لكنهم يبقون مختلفين عن أقرانهم. ولا تزال الأبحاث جارية لتحديد أسباب هذا الاختلاف.

ويعجز بعض مرضى التوحد عن الحديث، بينما يتميز آخرون بملكات لغوية كبيرة. كما تستطيع فئة من مرضى التوحد الرسم والتخطيط لساعات طويلة، في حين لا تملك فئة أخرى حتى القدرة على الحركة. كما يوجد نوع منهم له ذاكرة غير عادية، بينما يعاني نوع آخر من إعاقة ذهنية.

لكن رغم كل هذه الاختلافات فإن مرضى التوحد يجتمعون في خاصية واحدة، وهي انعزالهم الاجتماعي وصعوبة اندماجهم مع الآخرين. وبخلاف ما كان يُعتقد قبل أعوام من وجود أنواع مختلفة تماما من التوحد، فإن دراسات حديثة أثبتت وجود فوارق بسيطة بين مختلف أنواع حالات الإصابة بالتوحد.

وتظهر صور دماغ الأشخاص المصابين بالتوحد أن المناطق المسؤولة عن استقبال العواطف واللغة بالدماغ لا تعمل بشكل جيد. وبخلاف ذلك تنشط المناطق المسؤولة عن التعرف على الأشياء وتفاصيل الأمور. وهذا يعني وجود نمط معين للسلوك الدماغي يميزهم عن الأشخاص الآخرين.

كما أن أدمغة الأفراد المصابين بالتوحد تختلف أيضا عن أدمغة العاديين في كيفية توزيع النواقل العصبية كالدوبامين والسيروتونين، والتي تلعب دورا أساسيا في التحكم بالخوف والتحفيز.

تفسيرات كثيرة حول مرض التوحد عند الاطفال

خلصت دراسات أجرتها جامعة فرايبورغ بألمانيا إلى وجود خلل في التواصل بين مختلف الخلايا العصبية بدماغ المصابين بمرض التوحد، وإلى وجود علاقة بين الطفرة الجينية والإصابة بالتوحد.

في المقابل توصلت دراسة دانماركية أجريت مؤخرا، إلى وجود علاقة بين الإصابة بمرض التوحد والالتهابات الفيروسية التي تحدث خلال الحمل. كما يمكن أن تلعب مشاكل الحمل والتلوث دورا في زيادة خطر الإصابة.

ويعتمد أطباء الدماغ والأعصاب على تشخيص مرض التوحد من خلال معاينة سلوك المريض وعلاقته بمحيطه الاجتماعي. وكلما تعقدت الصورة التي يرسمها العلماء عن التوحد، ازدادت صعوبة المعايير التي تسمح بتحديد هذا المرض من عدمه.

وتشير مديرة عيادة الطب النفسي للأطفال والشباب بجامعة ماربورغ إلى أن الأطباء يواجهون شيئا غير واضح المعالم، فالكثير من الدراسات أظهرت أن التوحد في الأصل صفة تؤدي لظهور سمات التوحد التي يمكن أن نجدها أيضا بالمجتمعات العادية. 

وتضيف إينغه كامب بيكر: وربما تكون مرتبطة أيضا بغيرها من الاضطرابات، وهذا يعني أنه بالرغم من كل النظريات والدراسات فإن التعريف الحقيقي للتوحد يبقى مجهولا.